هل يمكننا التبرع بأعضائنا البشرية أحياء أو أمواتا؟…

هل يمكننا التبرع بأعضائنا البشرية أحياء أو أمواتا؟...
سياسة

هل يمكننا التبرع بأعضائنا البشرية أحياء أو أمواتا؟…

الجواب إذا كان هذا العضو المتبرع به مما تتوقف عليه حياة المتبرع، كالقلب والرأس ونحوهما، فلا يجوز التبرع به، لأن التبرع به في معنى الانتحار، وإلقاء النفس في التهلكة، وهو أمر محرم شرعاً،

أما التبرع بالعضو على أن ينقل بعد الموت، فالراجح جوازه. لما فيه من المصالح الكثيرة التي راعتها الشريعة الإسلامية، وقد ثبت أن مصالح الأحياء مقدمة على مصلحة المحافظة على حرمة الأموات. وهنا تمثلت مصالح الأحياء في نقل الأعضاء من الأموات إلى المرضى المحتاجين الذين تتوقف عليها حياتهم، أو شفاؤهم من الأمراض المستعصية.

أما العضو الذي لم يكن في نقله ضرر على صاحبه المنقول منه، وتحققت المصلحة والنفع فيه للمنقول إليه، واضطراره له، فلا حرج -إن شاء الله تعالى- في التبرع به في هذه الحالة، بل هو من باب تفريج الكرب، والإحسان، والتعاون على الخير والبر.

 

جهوية

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله