قصة أغنية “كيفك انت” للفنانة فيروز

قصة أغنية "كيفك انت" للفنانة فيروز
سياسة

قصة أغنية “كيفك انت” للفنانة فيروز…تميزت النجمة الكبيرة الفنانة فيروز منذ بدايتها بصوتها العذب القوى واستطاعت من خلاله أن تتربع في قلوب محبيها بمختلف الوطن العربى،

غنت الفنانة فيروز العديد من الأغانى منها أغنية “كيفك أنت” والكل ربطها بأن كلمات الأغنية تجسد حالة حبيبة تغني لحبيبها السابق وتسأله عما إذا كان تزوج بعدما هجرها وسافر خارج البلاد ولكن في الحقيقة أن الأغنية غنتها فيروز لأبنها زياد الرحبانى.

والأغنية غنتها الفنانة فيروز  لابنها زياد الرحبانى حين هجر لبنان ليتزوج بحبيبته دلال كرم، وسافر زياد ليركض وراء حبه ولم يكن قد أبلغ أحدًا بموعد عودته، وعندما عاد كان برفقة صاحبه في لبنان، الذى عاد إليه فجأة فقابل فيروز، وسألته كيف انت عم بيقولوا صار عندك ولاد، أنا والله كنت مفكرتك براة البلاد”.

كلمات الأغنية:

قصة أغنية “كيفك انت” للفنانة فيروز

بتذكر أخر مرة شفتك سنتا

بتذكر وقتا أخر كلمة قلتا

و ما عدت شفتك و هلق شفتك

كيفك أنت ملا أنت

بتذكر أخر سهره سهرتا عنا

بتذكر كان في واحدة مضايق منا

هيدي أمي بتعتل همي

منك إنتا ملا إنتا

كيفك قال و عم بيقولو صار عندك ولاد

أنا و الله كنت مفكرتك براة البلاد

شو بدي بالبلاد الله يخلي الولاد

بيطلع عبالي ارجع أنا و اياك

انت حلالي ارجع أنا وياك

أنا و انت ملا انت

بتذكر اخر مرة شو قلتلي

بدك ضلي بدك فيكي تفلي

زعلت بوقتا و ما حللتا

أنو انت هيدا انت

بترجع عراسي رغم العيال و الناس

إنتا الاساسي و بحبك بالأساس

بحبك أنت ملا أنت

 كلمات: زياد رحباني
 ألحان: زياد رحباني

وكواليس تحضير الأغنية التي استمرت 4 سنوات، حيث كتبها الرحباني كلمات الأغنية من وحي حديثه مع فيروز وعرضها عليها، وترددت فيروز قبل أن تغنيها وكيف أقنعها بها، وذهب زياد إلى زيارة فيروز في منزلها ومعه شريط يحمل الأغنية بصوته وطلب منها أن تستمع لها، فقالت عندما تأتي الكهرباء ولكن أصر على أن تسمعها في وجوده، حتى يوضح لها الكلمات، وجلست فيروز تستمع للأغنية في سكون، ثم سألت زياد: “هيدي شو بدنا نعمل فيها” واستغربت فيروز الكلمات،   فترك لها زياد الأغنية لتسمعها وتقرر، لكنها أخذت 4 سنوات حتى وافقت على غنائها، ومازالت الأغنية محفورة فى قلوب جميع محبى جارة القمر فيروز.

جهوية

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *