العلماء الأفارقة بمدينة فاس

سياسة
العلماء الأفارقة بمدينة فاس,فطبقا للظهير الشريف المؤسس للمجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة , و في إطار توحيد وتنسيق جهود العلماء الأفارقة بكل من المغرب وباقي البلدان الإفريقية، للتعريف بقيم الإسلام السمحة ونشرها وترسيخها،انطلقت اليوم الأربعاء بفاس أشغال الدورة السنوية العادية الرابعة لاجتماع المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة.


و التي ستستمر إلى غاية يوم غد الخميس، بمشاركة أعضاء المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة من السادة العلماء والعالمات الممثلين لفروعها في 34 بلدا إفريقيا، وعددهم 250 عضوا مشاركا، بمن فيهم 50 من النساء العالمات.

ويأتي انعقاد هذه الدورة المنظمة  في قالب تنشيط الحركة الفكرية والعلمية والثقافية في المجال الإسلامي الإفريقي، وتوطيد العلاقات التاريخية التي تجمع المملكة المغربية وباقي بلدان إفريقيا والعمل على إنضاجها وتطويرها، فضلا عن إحياء التراث الثقافي الإفريقي الإسلامي المشترك من خلال التعريف به ونشره والعمل على حفظه وصيانته.في إطار كل ما من شأنه تفعيل قيم الدين السمحة في كل إصلاح تتوقف عليه إفريقيا سواء على مستوى القارة أو على صعيد كل بلد.

 

كما تروم هذه الدورة ت

جهوية

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله