“أسبري”من تصميم الأميرة نورة الفيصل

"أسبري"من تصميم الأميرة نورة الفيصل
سياسة

“أسبري”من تصميم الأميرة نورة الفيصل,فقد أعلنت “أسبري” عن تعاون مميز مع الأميرة نورة الفيصل، مصمّمة المجوهرات ومؤسّسة العلامة التجارية “نون للمجوهرات”، التي ابتكرت إصداراً حصرياً من حقيبة “أسبري بوشيت1781” الأيقونية. تقول الأميرة نورة الفيصل: “هدفي من هذه المجموعة هو تجسيد المناطق الخمس الرئيسة في المملكة العربية السعودية، بتسليط الضوء على الاختلاف والتنوع الإقليمي لكل منطقة، وإبراز الجمال المطلق الذي يتمتع به تراثنا. حيث يعكس كل تصميم جوهر كل منطقة من المناطق الخمس، لإبراز ألوانها المتداخلة وجمال زخارفها وتقنيات التطريز فيها. ومن خلال احتضان التنوع والاحتفال به ضمن تراثنا، كنت أهدف إلى خلق رواية بصرية تغرس الشعور بالفخر والتواصل بين الأفراد في كل أنحاء المملكة”.

“أسبري”من تصميم الأميرة نورة الفيصل,ستحتوي المجموعة المحدودة على 5 تصاميم ملوّنة لحقيبة “بوشيت 1781” الأيقونية، والتي تتضمن أنماط التطريز السعودي التقليدي التي تمثل المناطق الخمس في المملكة العربية السعودية. حيث يحصل كل تصميم على إلهامه من الزخارف المعمارية وزخارف الملابس الأيقونية، بالإضافة إلى الألوان المعبّرة عن كل منطقة لينقل ذلك بشكل مذهل من خلال أنماط التطريز الفريدة والمعقدة وينفّذ بأعلى مستوى من الحِرفية على يد أمهر الحِرفيين في دار “أسبري”. وقد استخدمت نورة الفيصل الرئيس التنفيذي لمجموعة فنون الترات في المملكة أرشيف فنون التراث كمرجع على نحو واسع، والذي كان بمثابة مصدر مهم للأنماط المستخدمة في التصاميم، كما سعت من خلال هذا التعاون إلى تقديم الثراء الثقافي للمملكة العربية السعودية إلى جمهور عالمي، ودمج التطريز السعودي التقليدي مع الأناقة الخالدة لحقيبة “بوشيت 1781”. وتقول: “كان هدفي هو دعوة الناس من كل أنحاء العالم لإبداء التقدير والإعجاب بالتعقيد والجمال والمعنى العميق المتأصّل في نسيجنا الثقافي”.

والجدير بالذكر أن مجموعة فنون التراث هي منظمة اجتماعية مسؤولة وملتزمة بالحفاظ على التراث الثقافي السعودي. ويضم أرشيفها أكثر من 57000 قطعة أثرية متنوعة ما بين الأزياء والمنسوجات والمجوهرات والصور الفوتوغرافية.”أسبري”من تصميم الأميرة نورة الفيصل

من خلال هذه المجموعة، لا تتعاون دار “أسبري”، وهي إحدى العلامات التجارية التراثية البريطانية الرائدة، فقط مع الأميرة نورة الفيصل، بل تعزز أيضاً العلاقات مع سيدة أعمال ناجحة وشخصية رئيسية بارزة في العالم العربي الحديث، مكرسةً جهودها لتشجيع الشباب وتمكينهم للمساهمة في تقدّم المجتمع.

يقع هذا المشروع ضمن مهمة “أسبري” المتمثلة في التعاون مع المبدعين العالميين ومنحهم حرية إعادة تقديم العلامة التجارية بطرق معاصرة مع تقديم منصة للاحتفال بمهاراتهم الحِرفية والفنية الفريدة، فضلاً عن خلفيتهم الثقافية.

تشتهر حقيبة “بوشيت 1781″، وهي جزء من مجموعة “أسبري 1781” المميزة والمستوحاة من حقائب السفر في أوائل القرن العشرين بجودتها التي لا تشوبها شائبة وأسلوب التصميم الخالد حيث يمكن حمل الحقيبة باليد أو حول الجسم بفضل حزام الكتف القابل للفصل والتركيب. علماً أنه سيتم بيع المجموعة حصرياً في متجر “أسبري بروتون” الرئيسي

جهوية

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *